الجمعة، 7 مارس، 2014

العاب "آرثر فندلاتر تجعله ثرايا




كتب مؤنس حواس
لكل إنسان هواية يغرم بها، ويمارسها طوال حياته، إلا أن هواية "آرثر فندلاتر" البالغ من العمر 57 عاما، تعد غريبة نوعا ما، رغم كبر سنه إلا أنه يعشق جمع الألعاب لتتكون لديه فى النهاية مجموعة وصلت إلى 2000 لعبة تقليدية، مصنوعة من القصدير والصفيح، التى استطاع جمعها من المحلات التجارية والمصانع الخاصة بتصنيع الألعاب قبل أن تفلس وتغلق أبوابها.

المسن الذى بدأ هذه الهواية عندما كان صغيرا فى مدينة سيرينسيستر فى جلوسيسترشاير، كطفل صغير يعشق هذه الألعاب ويحافظ عليها، خاصة أن البعض منها جاء من مخازن محلات الألعاب التى أغلقت أو المصانع الألعاب التى بدأت تخسر وتنهار، إلا أنه استطاع فى النهاية أن يدخل بها مزادا ويستطيع جلب آلاف من الجنيهات من خلال هذه المزادات العلنية.

ووفقا لما ذكرته صحيفة الديلى ميل البريطانية فإن مجموعة "آرثر" المكونة من عدد من الروبوتات المصنوعة من الصفيح، والبط الذى يركب الدراجات وبعض القوارب التى تم صنع أغلبها فى الفترة من 1920 إلى 1990، التى ملأت مخازنه منذ عقود مضت، فإنه يستعد حاليا إلى بيع هذه الألعاب التى استطاع جمعها من مختلف أنحاء العالم بسعر يصل إلى 80 جنيه إسترلينى لكل لعبة.

وتضم مجموعة "آرثر" الجميلة عددا من الروبوتات الملونة الأصلية التى يرجع تاريخ صناعتها إلى 1980، بالإضافة إلى بعض سيارات باتمان، وفراشة يابانية يصل عمرها إلى 100 عام، إلا أنه على الرغم من تعلقه الشديد بها، إلا أنه قرر التخلى عنها فى واحد من أكبر مزادات "كوتسوولد" بعد أن تقاعد بسبب المرض، حيث يقول "آرثر" إنه لم يعد يتمتع باللعب التى اشتراها من جميع أنحاء العالم بعد أن أصبح يجلس على كرسى متحرك. 

ردود الأفعال:

0 التعليقات:

إرسال تعليق